recent
أخبار ساخنة

نصائح وقائية لعلاج السلوك العدواني عند الطفل






مفهوم السلوك العدواني للطفل


السلوك العدواني للطفل، سلوك غير مرغوب فية ومزعج لأسرته، اختلفت أشكال وأنواع السلوك العدواني للطفل بين، أن يقوم الطفل 

بإصدار الصراخ، أوالضرب، أو العض، أو حتي إيذاء الأخرين بألفاظ غير مرغوبة أو بالتطاول عليهم.

السلوك العدواني للطفل ردة فعل طبيعية، تجاه مواقف وقعت علية ناظره، فهي طريقة يعبر بها الطفل عما بداخله  تجاه موقف معين، 

فمن طبيعة الطفل تقليد الكبار، فعدوانية الطفل ناتجة عن مشاهدتة هذا الموقف من الكبار، لأن الطفل يقلد الأخرين من خلال مشاهدته 

وملاحظته لهم، فهم الذين وضعو الطفل تحت هذا السلوك العدائي.



علماء النفس والسلوك العدواني للطفل


قد عرف العدوان من قبل العديد من علماء النفس، أن صفة العدوان تكون علي أشكال محددة من السلوك مثل الضرب والصدم، أيضاً

علي ظواهر مرافقة للحوادث الإنفعالية، أو كليهما معاً، أو الظواهر المرافقة للحوادث الإجتماعية مثل الكره والغضب، أو علي  

مضامين دافعية مثل غريزة الدافع، والسلوك العدواني ايضاً من ضمن أنواعه أنه يستهدف إيذاء الأخرين أو تسبب القلق عندهم

وأيضاً قد يشير إلي استخدام القوة لإضرار أو إيقاع الأذي بالأشخاص والممتلكات.

كما أن الطفل العدواني الذي يتسم بالعنف، يوصف علي أنة غير سعيد وضعيف الإنجاز والمشاركة، وقد يرفض أنواع المداعبة أو 

التدليل، وهذا السلوك سببه في معظم الأحيان سوء الرعاية المنزلية، والتفرقة بين الأبناء، الإهتمام بتدليل طفل وتجاوبه مع طلباته 

وإحتياجاته، ومع طفل آخر يعامله بتجاهل إحتياجاته وبصرامه، ومن المعروف أن هذا يحدث دائماً بعد ولادة مولود جديد، وهنا يعب 

الطفل عن استيائه من تلك التفرقه،



أنواع العدوان عند الأطفال 


العدوان عند الأطفال ينقسم إلي نوعين حسب ما ذكر بعض من علماء النفس، فهناك عدوان يمكن أن يكتسبه الطفل من بيئته المحيطه 

به، كالبيئه الداخلية مثل الأسرة، أو بيئه خارجية تتمثل باإختصار في الشارع، والمدرسة، كالمواقف التي يمكن أن يمر بها الطفل التي

تؤدي إلي استخدام العدوان لحماية نفسه.

أما النوع الثاني من العدوان عند الأطفال، عدوان وراثي، وهذا العدوان ينتج طريقة وكيفية تعامل الوالدين داخل المنزل، سواء مع 

بعضهم الي بعض أو كل منهما مع الطفل.



أشكال العدوان لدي الأطفال



* العدوان العدائي :- كا الإنتقام من شخص نتيجة موقف معين، فيسير خطة لإلحاق الأذي به.


* العدوان اللفظي:- كاالتهديد، أو أن يستهزء ويسخر من الأخرين وكذالك التنمر الإلكتروني، من ألفاظ سيئه ومكروهه.

* العدوان الجسدي:- أن يستخدم القوة الجسدية تجاه شخص بعينه، وايضاً قد يعتمد علي وسائل محيطه به،  يستخدمها لإلحاق الاذي 

والضرر بنفسه وبالآخرين.

* العدوان علي الممتلكات:- فا عند عدم تمكنه من مواجة شخص بعينه، فيعتمد علي تكسير الممتلكات، إنتقاماً منه، أو بغرض لفت

 النظر له للإهتمام.

* العدوان السلبي:- بمعني الامبالاه تجاه الآخرين سواء في تجاهل الحديث معهم، أو تجاهلم شخصياً، وعدم إهتمامه بما يدور حوله.

* العدوان الإيجابي:- وهو تصديه للهجوم الخارجي بطرق عدوانيه مبالغ فيها، يعتبر جزء من الطبيعة الإنسانيه، ويعتبره وسيله 

للحصول علي الفخر،  والإعتزاز بالنفس ليبقي مرفوع الرأس أمام زملائه.

* العدوان المباشر:- اي وجهاً لوجه، فيكون السلوك العدائي موجه مباشرة للشخص المقصود، بالإعتداء عليه.

* العدوان الغير مباشر:- وهو العدوان الناتج عن فشل الطفل في المواجه المباشرة  للشخص المعني، فيسلك طريقة غير مباشرة 

لتحويله إلي شخص ذو صله بالشخص المعني.



أسباب السلوك العدواني للطفل


تكثر الأسباب الخاصة بالسلوك العدواني للطفل من أسباب وراثية،  وإجتماعية 

الاضراب أو المرض النفسي  أو الشعوربالنقص، فنلاحظ الطفل يلجأ إالي الانتقام أ الكسر ما يقع عليه ناظره، فيشعر بالنشوة 

والسعادة بما فعله لإنتقامه.

شعوره بعدم التوفيق في الدراسة، فيأتي الشعور بالذنب، خاصة إذا أحط من شأنه أحد بذالك، فيمزق ملابسه وكتبه أو يعتدي بالضرب

أو السرقة تجاه من رآه  متفوق عليه في الدراسة.

عتاب الوالدين الدائم له وقسوتهم الزائدة عليه، حصيلتها رغبة في الانتقام، خصوصاً عندما يحدث ذالك من زوج الأم أو زوجة الأب

بعد وقوع الطلاق أو وفاة أحد الوالدين.

شعور الطفل بأنه مسيطر عليه بالأخص عند محاولة الأخ الأكبر السيطره واستيلائه علي ممتلكاته فيؤدي بالصغير إلي العدوانية.

محاولة الولد فرض سيطرته علي البنت واستيلائه علي كل ما يخصها من ممتلكاتها، وللأسف الشديد نجد بعض الأباء في الوطن 

العربي يشجعون الولد علي ذالك فيؤدي إلي عدوانية البنت.

أيضاً هناك ثقافات تمجد العنف وتحبذ التنافس وبهذا فهي تدعم السلوك العدواني للطفل، ومشاهدة العنف علي وسائل الإعلام المختلفة 

تشجع الأطفال علي تقليد تلك المشاهد الغير مرغوبة بها.

فالعوامل التي تؤثر علي العدوان مثل الإهمال ، والإنتقام، وهرمون ذكري، نسبة العدوان عند الذكور أعلي من الإناث، وكذلك 

وسائل الإعلام.



وسائل معالجة السلوك العدواني 


استخدام العقاب ولاكن في تصحيح الأخطاء عند الأطفال، والعمل علي تشجيع الطفل في موائمة الأطفال التي تتسم بالسلوك الجيد

واستخدام اسلوب التوجيه الصريح.

أن يختار المسؤل عن الأطفال البرامج التي تناسب الطفل وعمره، ودائماً اعتماد الأسر علي الحوار الإيجابي داخل الأسرة لأنه من 

أسس التربية السليمة.

الإنتباه دائماً إلي سلوك الطفل الإجتماعي، وإحتوائه، وتعزيز الطفل أثناء قيامه بسلوك مرغوب فيه، وقيام الأهل بإشراك رياضة 

الأطفال بسلوك الطفل وتوثيق ذالك في بيئة الروضة.



كيف تعدل سلوك الطفل


أولاً لابد من كل أسرة من جعل البيئة الأسرية مليئة بالتسامح  والتعاون، مليئة بالحنان والحب  للأطفال، والعمل علي إشباع حاجات 

الطفل الفسيولوجية.

عند ظهور سلوك عدواني علي طفلي، لا بد من التعامل بهدوء دون إتباع أسلوب الغضب والعنف، وتجنب  دائماً إحساس الطفل 

بالفشل المستمر والزائد عدم إستخدام اسلوب الإستهزاء.

طلبات الأطفال كثيرة، تكثر مع كبر أعمارهم، ولكن يجب عدم إستخدام اسلوب التديل الزائد في توفير جميع مطالب الطفل، ولكن 

إمكانية تأجيل مثل هذه المطالب لوقت آخر مع الإنتباه بها لعدم إحساس الطفل بالإهمال.

يجب الانتباه علي كل أسرة بضبط النفس أمام الأطفال، لأن الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة يعتمدون علي التقليد في بناء

 شخصياتهم، تجنب دائماً مشاهدة الطفل لأي نماذج حول العدوان، وتدريبه علي الثقة بالنفس وذالك بتعبيره عن نفسه.



نصائح للأسرة تجاه العدوان عند الأطفال 


* عندما يعرض الطفل نفسه للخطر.، فيجب توجيهه برفق ولين والتوضيح له علي ما قد ينتج عن محاولته، كمثل أن يرتكب مخالفة

ما بالوصول إلي أماكن مرتفعة بالمنزل والتسلق عليها، أو عبثه بالكهرباء في المنزل أو بشيء حاد.

* احترام كل ما يخص طفلك من ألعاب وخلافه، لاتأخذ منها شيء دون علمه واستأذنه، ورديها إليه حين يطلبها منك ولا تماطل معه

 في الإستجابة في رد الشيء الذي يخصه.

* دائماً تسامح مع طفلك بإستجابتك لطلباته التي لا تكلفك الكثير والمقدور عليه، فقد يسألك هل أنت بحاجة إلي قلم أو ممحاه أو كتاب 

معين ولسوف يفرح الطفل كثيراً عندما يجد منك التسامح.

* لا تغرس شعور لدي الطفل بأنك عدواني تجاهه بأي طريقة، فلا تترك الغضب يتملكك تجاهه من أي تصرف، وتطاول عليه 

بالعقاب البدني، ولا تأخذ ما بيده بالإكراه حتي لو كان يخصك.

* وفر لطفلك المساحه لإبداء رأية، والتعبير عن مشاعره العدوانية المكبوتة من زملائه وأشراكه في الأنشطة الرياضية الجماعية ولا 

تقف له بالمرصاد دائماً في منعه من ممارسة نشاطة العضلي.

*تجنب مناقشة وإثارة الخلافات الأسرية أمام طفلك، ولاكن ناقش خلافاتتك بهدوء مع شريكك بعيداً عن مسمع، ومرئي للطفل.
Reactions:
author-img
D.GANA

تعليقات

6 تعليقات
إرسال تعليق
  • Unknown photo
    Unknown24 مارس 2020 في 4:24 ص

    انا عندي بنتي بتشد في شعرها لما تزعل اعمل معاها ايه يا د جنى

    حذف التعليق
    • Unknown photo
      Unknown24 مارس 2020 في 4:28 ص

      انا عندى بنتي لما تزعل بتشد فى شعرها اعمل معاها ايه ياد جنى

      حذف التعليق
      • Unknown photo
        Unknown24 مارس 2020 في 9:54 ص

        السلام عليكم بنتى بتمسك تليفوني علي كرتون الاطفال دائما وكل لما اخدو منها تسرخ جامد اعمل معاها أية يا د .جنى

        حذف التعليق
        • Unknown photo
          Unknown24 مارس 2020 في 9:58 ص

          السلام عليكم بنتى بتمسك تليفوني علي كرتون الاطفال دائما وكل لما اخدو منها تسرخ جامد اعمل معاها أية يا د .جنى

          حذف التعليق
          • Unknown photo
            Unknown24 مارس 2020 في 12:54 م

            كلام سليم

            حذف التعليق
            • D.GANA photo
              D.GANA24 مارس 2020 في 1:05 م

              أسعدنـــــــا مرورك

              حذف التعليق
              google-playkhamsatmostaqltradent