recent
أخبار ساخنة

تعرف معنا _طرق العناية والإهتمام بالأطفال


ماهي خدمات مقابلة الإحتياجات الإجتماعية للطفولة؟ 




 الأسرة والطفل وحياة كريمة 


الأسرة هي المجال الطبيعي بلا شك لرعاية الطفل، فرعاية الطفل داخل أسرته أفضل دائما كلما كان هذا ممكنا، ويقوم الأخصائيون على مدها بالمساعدات اللازمة، وخاصة إذا كانت الأسرة غير قادرة على القيام بواجباتها للقصور في إمكانياتها المادية، والبشرية، وبذلك نضمن حق الطفل بي الشعور بالأمن. 


ومن أجل توفير هذا الإحتياج أوجد المجتمع الهيئات الإجتماعية المختلفة التي تقوم بالمساعدة في رعاية الأطفال داخل محيط الأسرة، وكذلك خارجها. 

و من أهم الخدمات التي تقابل الإحتياجات للطفولة ما ياتي :


   1-دور الحضانة


يعني المجتمع الحديث برعاية أطفال الأمهات العاملات في دور للحضانة، تنشأ في البيئات المزدحمة كما تلحق بالمصانع والمدارس الكبري، وتقوم هذه الدور بوقاية الأطفال وعلاج ما يعترضهم، وتنشئتهم التنشئه الصالحة تجنبا لتعريض هؤلاء الأطفال لرعاية قاصرة من الخدمات، أو الجيران، أو ترك الأطفال في الشوارع في الفترة التي تعمل فيها الأم. 

وتضم دور الحضانة الأطفال من سن يتراوح بين الثانية والخامسة، كما تضم بعض الدور، الأطفال الذي لم يتجاوز سنهم الثانية، وتستقبل دور الحضانة الأطفال يوميا في الصباح، وتقوم الأمهات باستلام أطفالهن عند انصرافهن من عملهن في المساء  وتعتني الدار بتقديم الخدمات الصحية، والطبية للأطفال فضلا عن تعليمهم وتربيتهم والترويج عنهم، وتقديم الخدمات اليومية اللازمة للتغذية وغيرها.... 

ومن وسائل الرعاية الصحية

الفحص الطبي للأطفال، ومتابعة نموهم ومعالجة من يمرض منهم في المستشفيات، وإسعاف من يصاب منهم فضلا عن تطعيمهم بالأمصال، والطعوم الواقية مع تدبير وسائل النظافة الشخصية، والملابس النظيفة والأغذية الكافية المناسبة، وتعويدهم العادات الصالحة في المأكل والنوم والنظافة.

وتعمل الأخصائية في دار الحضانة مع الأطفال كما تعمل مع الأمهات أن تزورهم في منازلهم ليس فقط لإجراء البحوث الفردية اللازمة وإنما أيضا لتوجيه الأمهات إلى الرعاية الصحية للأبناء. 


   2-مؤسسات الأطفال الاجتماعية


ونقصد بها المؤسسات التي تعمل مع الأطفال الأسوياء، كأندية الأطفال الإجتماعية ومعسكرات الأطفال، وغيرها من المؤسسات التي تعمل على مساعدة الأطفال كي يتزودو بالمعلومات والمهارات والاتجاهات الصالحة لحياتهم في جو من الأمن والعطف، هذا بالإضافة إلي الغرض للأطفال لكي يستمتعوا بحياة الإنطلاق والخلاء والمرح واللعب مع أطفال من سن واحد أو متقارب، كل ذلك يجعل لهذه المؤسسات أهمية خاصة في النهوض بالأطفال إجتماعيا. 


كيفية الإهتمام برعاية أطفالنا؟ 


​​​في إستطاعتنا جميعا كاأباء وأمهات، مساعدة أطفالنا وبلوغ لأفضل صحة ممكنة. 

حيث إن التأسيس لحياة صحيحة مع جسد سليم يتمتع بصحة جيدة صحية، يكون منذ الطفولة المبكرة.

تعد السنوات الباكرة من الحياة أساسية لصحة أطفالنا وتطور نموهم من جميع النواحي، الجسدية، والعقلية، والإجتماعية والعاطفية. إذا تمكن الأهل من تلبية حاجات طفلهم الجسدية بشكل مستمر ومنتظم، فسوف يدرك سريعا بأن أهله مصدر للأمان والاكتفاء، مما يساعد في تأسيس لرابطة قوية من الثقة بين الأباء وأطفالهم. إذا تمتع الطفل بصحة جيدة في سنواته الأولى، فسوف ينمو بشكل سليم ويتمتع بصحة جيدة في مراهقته.

.

الرعاية الصحيحة لأطفالنا 


يتعزز نمو الطفل على نحو أفضل بالتأكيد إذا تمتع الأهل بالمرونة الكافية مع طولة البال والحكمة، وأخذوا بعين الاعتبار عمر الطفل ، وطبيعته النفسية، وتفضيلاته، ومرحلة نموه، ونمطه التعليمي. ومن الأفضل دائما طريقة متابعة وتنسيق بين الأباء والمعلمين و المدرسة من أجل التعامل بصورة أمثل مع الطفل. يحتاج الأطفال في سنوات طفولتهم لبيئة تحفزهم على الفضول المعرفي للأطفال وحب التعلم والاكتشاف. ينبغي تزويد الأطفال بالكتب والموسيقى. كما إنه من المفيد أن يقوم الأهل بتخصيص وقت يومي للقراءة التفاعلية مع أطفالهم، فيشجعونهم على طرح الأسئلة والإجابة عليها بطريقة حكيمة، ويعزوزو قدرتهم على التركيز وبالتالي نمو ذكائهم، واهتمامهم بممارسة النشاطات التعليمية.

كما إن الحد من عدد ساعات جلوس الأطفال أمام وسائل الإعلام من شاشات عرض وألعاب إلكترونية إلى أقل من ساعتين يوميا يمنحهم المزيد من الوقت لممارسة الألعاب التفاعلية.

إرشادات ونصائح D. GANA  في معاملة أطفالنا


تعليم اللغة بطريقة بسيطة لأطفالنا الرضع بإستخدام الكلمات التفاعلية لمساعدته في تعلم استخدام اللغة، وذلك بأن نكرر الأصوات التي يصدرها طفلنا لمزيد من التفاعل والتواصل، كما أن صوت الأب والأم مطمئن للطفل، فتحدثو وتناغمو دائما مع أطفالكم. 


علي الوالدين ممارسة أنشطتهم الثقافية أمام أطفالهم وعلي مسمعهم، لأن هذا يساعدهم كثيرا في تمييز وفهم الأصوات وتطوير اللغة عندهم، بجانب مداعبتهم، ومدحهم، وتقديم الحنان والاهتمام إليهم. 


قم باحتضانه لتعزيز الشعور بالاهتمام والأمان، ومشاركتة العب 


اختر الألعاب المناسبة لعمرهم وآمنة وتكون ذات هدف تعليمي مهاري. 

​الحرص على الرضاعة الطبيعية المطلقة لأول 6 أشهر من عمر الرضيع؛ لما لها من فوائد، ومحاولة استكمالها حتى 12 شهرا، إلى جانب الأغذية الصحية التكميلية.


أطعميه ببطء وصبر، وشجعيه على تجربة أنواع جديدة؛ ولكن دون قوة، وباختيار الألوان المتعددة للطعام للخضراوات والفاكهة التي تجذب انتباهه.

النوم الكافي ثم النوم لابد من التأكد من حصول طفلك علي عدد ساعات كافية من النوم الهادئ والموصي به، حيث أن عمر الرضيع من أربعة إلي عام، يجب أن يخلد للنوم من ١٢_١٦ ساعة يوميا. 

الحفاظ على نشاطه معظم الوقت؛ حيث قد يساعده البقاء على الأرض على أن يصبح قويا، ويتعلم، ويستكشف.

الأجهزة الإلكترونية مثل الأجهزة اللوحية والتليفونات دائما تجنب إستخدامها لفترات طويلة.، وأفضل إبعاده دون ١٨ شهر.

حاول ألا تبقيه في الأرجوحة والعربات فترة طويلة.

المحافظة على أمان الرضيع من إزالة الأشياء التي تشكل خطر علي الأطفال، لأن من طبيعة الطفل استكشاف الأشياء التي تحوطه.

لا تقم بهزه؛ لأن عضلات الرقبة للرضيع تكون ضعيفة، فمن الممكن أن يسبب هذا تلف المخ أو الوفاة.

احرص دائما على نومه على ظهره؛ لمنع متلازمة موت الرضيع المفاجئ.

احم طفلك وعائلتك من التدخين السلبي، ولا تسمح لأي شخص بالتدخين في منزلك.

الحرص على إعطائه التطعيمات في وقتها المحدد لحمايته من الأمراض.


ولمزيد من استفساراتكم يرجي التواصل مع D. GANA





google-playkhamsatmostaqltradent