recent
أخبار ساخنة

هذه الأسباب تجعل طفلتي أعظم متعة في الحياة

الصفحة الرئيسية

طفلتي أعظم متعة في الكون


طفلتي سر الحياة

سر أجمل مافي الكون الطفلة هي إمتداد لحياة طويلة الأمد فهي السر وهي الحنان وهي السعادة لكل أسرة سواء كانت في الماضي أو الحاضر أو في المستقبل، فلا توجد عبارت تقدر وتصف مدي حجم السعادة التي تشعر بها أي أسرة عندما يرزقون بطفلة جميلة، بالأخص عندما تكون المرة الأولي، فلها فرحة مميزة وفريدة لا مثيل لها، فالحمد لله على نعمت الأطفال. 

التفاؤل مرتبط بوجود طفلتك

وهناك بعض من الأسر تتفاءل وتتبارك إن كان الحظ حليفهم ورزقو بطفلة، وتعددت الكثير من الأمثال الشعبية، والتي تتغني في جمال الرزق بطفلة، ومنها:

بيت البنات بيت البركات
 
والبيت اللي مافيه بنات مافيه حناين
أبو البنات شايل علي إكتافو حسنات
والبنت حبيبة أمها 
البنات رزقهن واسع 
رزق البنت برزقين
وأبو البنات مرزوق
وإللي يسعدها زمانها تجيب بناتها قبل صبيانها.
 
وهذا من جعل الطفلة مصدر فرح عند الكثير من الأسر في جميع العصور، وجعل من الطفلة حياة سعيدة وعظمة في حياة الأهل.

استعادة ذكريات طفولتك

تستطيع كل أم إستعادة ذكريات الطفولة; هل تخيلتي سيدتي مدي السعادة عندما تري أمام عينيكي نسخة مصغرة من شخصيتك وتفاصيل وتعبيرات من وجهك إن لم تكن تشبهك تماما، طفلتك ستكون نسخة مصغرة منك، تعيد لكي ذكريات أوقات طفولتك والتي قد تكون في طي النسيان، تجعلك تبتسمين وتتمتعي بمشاهدتها وهي تزيد طولا وتكبر أمام عينيكي، وفي وقت قصير تشاهديها تتحول إلي نسخة مصغرة منك في شخصيتك وشكلك.
 
من السهل علي الأم فهم مشاعر وعواطف ابنتها جيدا، حيث أنها قد مرت بالكثير من التجارب الحياتية والتي تراها الآن في ابنتها مما تجعل الأم أكثر فهما ووعيا وبالتالي تستطيع تقديم العون بالنصح والإرشاد في المراحل القادمة في عمرها بإذن الله فضلا عن ذالك إحساس الطفلة بالقرب الشديد من أمها مما يجعل هناك ثقة متبادلة، تفيد أكثر خلال الفترات الانتقالية والحساسة. 

نجد دائما وكما هو شائع في الكثير من الثقافات أن الطفلة تكون مدللة أبيها بتعلقها بوالدها أكثر من أي إنسان أخر، وهذا بيساعد الأب في توجيه طفلتة التوجية السليم والذي بدورة يجعل لها شأن في المجتمع مستقبلا، بالأخص أن الفتيات الصغيرات بتكون أكثر هدوء وطاعة للأب والأم، وهذا يساعد الأسرة في الإهتمام والعناية بهم، وتعليمهم كيفية إنجاز مهامهم اليومية، سواء المهام الروتينية اليومية بالمنزل مثل التنظيف وتغير الملابس والمحافظة علي النظافة الشخصية ونظافة المنزل والقيام بالواجبات المفروضة عليهم.
شاهد أيضا   نصائح مهمة لطريقة التعامل مع طفلي

أجمل الكلمات عن طفلتي الصغيرة 

كل أم وكل أب يبدعو ويتغنو بطفلتهم كل يوم، في الصباح وفي المساء، عند نومهم وانتظار اسيقاظهم، مداعبتهم عند تناولهم الطعام، مشاركتهم اللعب عند التنزه. 
نجد إبداع الأم في وصف جمال طفلتها وتحركاتها، تريد إيظهار الابتسامة لديها والتي تشعر الأم بسعادة لا مثيل لها، فاأسعد اللحظات من الفرح والسعادة وجود طفلتك بجانبك، فمشاعر حب الام لطفلتها لا يمكن وصفها بعبارات وتقيمها. 

عند سؤال كل أم وكل أب عن وصف علاقتهم بطفلتهم فسنجد كمية حب كبيرة جدا لا يضاهيها شئ في الدنيا، سنجدهم يتحدثو عن جمال وروعة طفلتهم بكلمات عشق لا مثيل لها علي الإطلاق، وإن تحدث أحد عن علاقة الطفلة بوالديها، نجد الكل مستمع وفي مخيلتة أميرته الصغيرة. 

الأم شاعرة في طفلتها

طفلتي وياأميرتي الصغيرة ياكيان سعادتي يا بريق أملي، في عينيكي أجد سر سعادتي، أجد جواب خوفي عليكي، أجد الأمل ياأمالي وياحياتي كلها. 

طفلتي، دوائي، راحتي، فرحتي، متعتي بضحكتك وانتي تعانديني، نلهو نلعب سويا، اعشق بالونك الصغير اعشق قفزاتك بها ترسل الي بعض من نسيمها اشم رائحته الذكية، النسيم يداعبك يرسل الي نبرات صوتك والتي تتلاعب بقلبي عزيزتي. 

طفلتي يا إحدي ملكات الكون وياجميلة الجميلات، طفلتي الصغيرة انتي كل الحياة، ولا حياة بدون ابتسامتك، ياأجمل مافي الحياة، الدنيا تتجمل برسمات ابتسامتك صغيرتي. 

أمور هامة في التعامل مع طفلتك

طموحاتنا وأحلامنا في الحياة ليس لها حدود يوجد منها ما حققناه، وهناك الكثير لم نحققه بعد، والغير مقبول أننا نحلم بتحقيق أحلامنا عبر أطفالنا. 
سيدتي لا تحلمي لطفلتك، لا تحلمي كيف تنجح والي ما سوف تصل لا تحلمي بتميزها في الدراسة أو أي موهبة فنية كانت أو في أي رياضة، عزيزتي الأم لا تحلمي لطفلتك وتتركي علي عاتقها مهمة تحقيق أحلامك، ولكن افتحي الباب علي مسرعيه أمامها أتركي لها ممارسة أحلامها وكيف تختار وكيف تسعي لانجازه وتحقيقه، سيدتي كوني فقط موجودة مع طفلتك حتي تدعميها وتشدي من أزرها لمساعدتها في السعي لتحقيق أحلامها وتشجيعها والنهوض بها دائما أمام العقبات التي تعترض طريقها.

هناك أمور كثيرة بالحياة يجب تعليمها لطفلتك، فعلميها دائما أنه ليس عليها واجب مستمر حتي تسعد من تحب من الناس حولها، فهذا ليس دورها دائما، كذالك علميها أن الخلاف لا يفسد للود قضية وأن من حقك كاأم أن تختلف معك، أو حتي تختلف مع الآخرين، ولكن هدف الخلاف هو الوصول الي الصواب فالصواب. 

دائما كوني مفتاح طموح لابنتك بتشجيعها دائما، أخبريها بأنها رائعة، شجعيها علي القرآة واذكري لها أهمية القرآة لمستقبلها، فمثلا قرآة حكايات وقصص الأميرات أخبريها بأنها قصص جميلة ولكنها لاتمس بالواقع بشئ إنها خيالية، وأن شخصيات تلك الحكايات يختلفون عن الشخصيات في الحياة الواقعية. 

العبي معها دائما شاركيها في أفكارها في اللعب، علميها عدم الإسراف، وقيمة النقود ومن أين تأتي، عليكي الاهتمام بمبادئ مع طفلتك كالعناية بالبيت، وفي الشارع علميها الالتزام، وطريقة الدفاع عن نفسها. 
سيدتي لا تفعلي لابنتك كل شئ، ولكن علميها الاستقلالية، في قضاء حوائجها وأمورها بالاعتماد على نفسها ودون الحاجة إليك، كذالك نوهي طفلتك أن الفشل ما هو إلا فرصة جديدة لكيفية التعلم الحقيقي، والمحاولة تعتبر نجاح في حد ذاتها، وأن الفشل في أي أمر ليس بالسئ ولا نهاية المطاف، بل هو بداية لنجاح جديد. 

بقلم Shimaa Elsaied

بكالوريوس تربية فنية، مهتمة بكل ما يهم الأسرة والطفل 
بمساعدة D. GANAAMR hussein 
باحث إجتماعي

google-playkhamsatmostaqltradent