recent
أخبار ساخنة

قصص اطفال قصيرة

قصص اطفال قصيرة


قصص قصيرة

آمال وشجرة التفاح

الابنة المطيعة آمال : السلام عليكم ابي.، ماذا تفعل؟ 
الأب الصالح : وعليكم السلام حبيبتي الجميلة.، 
أحفر حفرة  حتي يتثني لي تثبيت الشجرة  في الارض ومن ثم نزرع شجرة. 
آمال : من الواضح عليها شجرة صغيرة آبي.، ما اسم الشجرة؟ 
الأب الصالح : إسمها شجرة تفاح
آمال : ابي كيف تثمر الشجرة التفاح؟ 
الأب الصالح : علينا برعايتها والإهتمام بها 
آمال : كيف نهتم بها ونرعاها 
الأب الصالح : نقدم لها الماء كل يوم في التربة حتي تستطيع امتصاص احتيجاتها، من عناصر غذائية تساعدها علي النهوض قدما وإنتاج ثمارها
آمال : نعم أبي أحسنت أنا أحب التفاح، ولكن لماذا تزرعها بجانب الطريق؟
الأب الصالح : حتي تكون صدقة جارية لعابر سبيل يأكل منها إن شعر بالجوع ثم يحمد ربه ويدعي لزارعها وأهله
آمال : ابي أحببت تلك الفكرة، وأنا سوف أرعاها بالماء واهتم بها
االآب الصالح : احسنتي بنيتي الجميلة حديثا، جعلة الله في ميزان حسناتك
وفي يوم وبعد إنتهاء آمال من واجباتها المدرسية، ومساعدة والدتها بالبيت، طلب آمال من أمها السماح لها بالذهاب إلي شجرة التفاح لتقديم الماء لها وعنايتها، كما وعدت أبي. 
الأم : حبيبتي احسنتي طلبا، ولكن انتبهي لخطواتك ولا تتاخري
ذهبت آمال لإحضار إناء به ماء، واتجهت الي شجرة التفاح تسكب لها الماء وتنظفها من الأوراق المهملة. 

الرجل الغاضب

وفي حين وهي تنظف الشجرة وتسكب لها الماء، مر عليها رجل طويل القامة يبدو علية الغضب والحزن. 
الرجل الغاضب: وبصوت عالي يا فتآه ماذا تفعلي عندك 
آمال : وهي تنظر الي الرجل الغاضب متحيرة لما هو عليه من الغضب اسكب الماء للشجرة فهي بحاجة لها حتي تثمر. 
الرجل الغاضب : ياويلتاه اتزرعي شجرة وتسكبي الماء لها كل يوم إنه أمر شاق عليكي، فضلا انك لن تستفيدي من ثمارها شئ 
سوف يعبر عابر ويأخذها له وانتي لا تحصلي علي اي ثمار، كان يجب عليكي زراعتها في مكان لا يستطيع أحد الوصول إليه، أو عدم زراعتها انها لها وقت طويل جدا حتي تثمر، وتحتاح مجهود أكبر لن تستطيعي المواصلة. 
ومر الرجل الغاضب في طريقة! 
باتت آمال تفكر في حديث الرجل الغاضب وهي تسكب الماء للشجرة ثم توقفت عن سكب الماء فجأة، حائرة، من حديث الرجل الغاضب.

الرجل الصالح

وأثناء ذالك مر رجل عليها يبدو عليه الصلاح. 
الرجل الصالح : السلام عليكم ياطفلتي الجميلة، اتسمحي لي بمعرفة إسمك! 
آمال : قالت أنا إسمي آمال
الرجل الصالح :  لماذا انتي جميلتي آمال متوقفة عن تكملة ثقب الماء للشجرة الجميلة
آمال : قالت لا أريد المضي قدما مع الشجرة، ولكني وعدت آبي برعايتها لا أعرف ماذا أفعل! 
الرجل الصالح : هوين عليكي بنيتي الجميلة ما إسم الشجرة؟ 
آمال : إسمها شجرة التفاح، ولكن لها وقت طويل حتي تثمر، وإن ثمرت سوف يأخذها شخص آخر، فضلا عن معاناتي معها. 
الرجل الصالح : عزيزتي آمال عندي سؤالين أريد جوابا إن اردتي 
آمال : نعم تفضل! 
الرجل الصالح : هل تستطيعي معرفة كيف تفرقي بين الصواب والخطأ؟، 
وما الفرق بين الخير وعدمه؟، 
الخطأ وعدم الخير هو ابتعاد الناس عن تعاليم الدين السامحة، الابتعاد عن تعاون الناس  ومساعدتهم مع بعضهم إلي بعض وعدم حب الخير للناس. 
الصواب هو الخير والخير في حب الناس وحب التعاون لما يرضي، حب الناس لبعضهم تتمثل في ابتسامة ثم دعاء للبعض بدوام الصحة والاستمرار في عمل الخير واتمامة. 
الرجل الصالح : ماذا انتي فاعلة الان يا آمال؟ 
آمال : سوف اسرد علي ابي ماقلته، فهو ابي من يفعل ذالك
وسوف استمر في رعاية شجرة التفاح الي أن تثمر 
وبمساعدة أبي سوف نزيد من زراعة أشجار أخري. 
الرجل الصالح : احسنتي بنيتي المطيعة قولا
مرت الأيام وكبرت آمال وكذالك كبرت شجرة التفاح واثمرت 
وكالعادة ذهبت آمال لرعاية شجرة التفاح وسكب الماء لها 
وفي أثناء ذالك مر عليها الرجل الغاضب. 
وقال يابنيتي أين التفاح الذي كان علي الشجرة
قالت آمال مر عليها عابر سبيل حتي قطف منها حتي نفذ منها التفاح، ولم يعد تفاح بعد الي بداية موسمها.
فقال الرجل الغاضب اسرعي يابنيتي بسكب الماء حتي تسرع ثمار الشجرة 
إني جائع ولا أملك من المال شئ
قالت آمال عجباه كيف انا اتذكر حديثك لي جيدا من فترة من الزمن ورفضك التام لزراعة شجرة التفاح ماذا دهاك؟،
قال من شاب علي شئ شاب علية، لم أجد في دنيايا خيرا فعلته حتي أجنيه، ليتنا زرعت شجرة جنيت بها خيرا لي وخيرا لغيري أجده في دنيايا واخرتي. 
كيف نجح الأب في تعليم ابنته أهم شئ في الدنيا
تعليم أولادنا كيف نفرق بين أحاديث الناس الصائبة و الخاطئة منها. 
كيف نحد من قلقنا تجاه أولادنا بتاكدنا كيف يستمرون بالطريقة الصحيحة في الدنيا. 

الطائر السحري 



كان هناك رجل ثري ولكنة طماع الي أبعد الحدود، يحب الأشياء الثمينة والذهب ولكنه يعشق ابنته أكثر، وفي يوم من الأيام، وهو يبحث عن المزيد والمزيد لجمع المال، تصادف مع طائر كبير سحري، وكان الطائر قد اعيق من الطيران داخل اغصان الشجر.

وعندما رآه الرجل الجشع، فرح وتعمد علي استغلال الفرصة وعرض علي الطائر السحري الكبير المساعدة، ولكن بشرط، وهو مقابل مساعدة الرجل الطماع في تحقيق أمنيته، وهي عندما يلمس اي شئ يتحول الي ذهب.

وافق وحقق الطائر السحري طلب الرجل الطماع، وعندما لمس الرجل الطماع حجر تحول الي ذهب، فرح الرجل الطماع وأسرع متوجها الي داره حتي يخبر زوجتة وابنته بقدرتة الجديدة الخارقة، علي تحويل الأحجار الي ذهب، وعندما وصل الرجل الطماع الي داره، هرعت اليه ابنته فرحا بقدومه حتي تحيه، فأمسك بها، فتحولت إلي تمثال من ذهب.

فحزن الرجل الطماع حزنا شديدا وبكي، وقضي حياته في البحث عن الطائر السحري حتي يستطيع إرجاع ابنته، حتي إن أنفق ثروته كلها. 

نتعلم أن الجشع دائما سيؤدي إلي الحزن. 

الاسرة والتربية الصالحة

كل أسرة تفخر بنجاح أبنائها فهي غايتها التي تسعي اليها في الدنيا، نجاحها في تربية أطفالها التربية الصالحة الداعمة لدينها وأهلها ووطنها.

التربية الصالحة قائمة علي تهذيب وإصلاح النفس الي ماهو صواب، في الاحترام المتبادل وتقديم الخير، ودعم السلوك بالتوجيه السليم. 

نجد وزارات التعليم في شتي أنحاء الأرض تطلب التربية أولا ثم التعليم، ولهذا سميت وزارة التربية والتعليم، فالتربية هي مفتاح التعليم الناجح. 

ولتعليم أطفالنا المبادئ والقيم المثلي والتوجيه السليم، هناك طرق تقليدية مباشرة وطرق غير مباشرة نستطيع من خلالها ترسيخ المبادئ والقيم لدي أطفالنا مثل سرد القصص الهادفة، ولهذا وجب علينا عرض قصص نأتي بثمار منها لأطفالنا، نساعدهم علي معرفة كيف نطبق كل ماهو نظري في مفهوم مواقفنا المختلفة اتجاه بعضنا البعض. 

google-playkhamsatmostaqltradent