recent
أخبار ساخنة

صفات الشخص الناجح

الصفحة الرئيسية

كيف تكون انسان ناجح في حياتك





 بالتأكيد يمتلك كل شخص أهدافه وطموحاته، ويسعي جاهدا لتحقيقها، من خلال قوة داخلية تسمي الإرادة، مبنية علي أهداف وغايات، تنبع قوتها بإيمان كل شخص بقدراته.

هل تعلم أن قوتك الحقيقية ليس بالقوة الجُسمانية، ولاكن قوتك الحقيقة في إرادتك. 

الإرادة بين الصواب وتطبيقه

القوة الحقيقية تنبع من الداخل في صورة الإرادة القوية، فهي الروح الحقيقية القوية هي العَزيمة، فعند تحقيق حلم لك فهي قوة الإرادة. 

كيف أنجح في الإمتحان

لكل إنسان فرصة في النجاح والتفوق، لكل إنسان قوة داخلية لو إستطاع إخراجها فهو لا يعرف معني المُستحيل، ولا تراه عاجزا عن فعل شئ ما، الإرادة نفسها بمفهومها جديرة برفع معنويات الشخص إلي أقصي قوه، فهيا نتعرف علي الإرادة بين الصواب وتطبيقه:

نحن جميعاً في عمر الإدراك  ندرك الصواب من الخطأ، فيجب أن نتوقف عن فعل هذه الاشياء الخطأ. 

فأحدث دراسة جديده قام بها احد العلماء، عن أهمية وفوائد النوم، حيث أن وضع الإنسان الغير منتظم في نومه ولا ينام الساعات الكافية له، فقلة النوم تساعد للاسف على انتشار العديد من مختلف السلبيات المضرة بالإنسان منها، الامراض النفسيه مثل القلق والإكتئاب، وأمراض القلب والسرطان.
 
ولكن هناك الكثير من فوائد النوم، من بعض الفوائد التي وردت في الدراسات، فكلما كثر نومك وأنتظم بساعاته الكافية لك ساعد علي إطالة العمر وذلك للحد من أضرار قلة النوم. 

فوائد النوم :هناك إنزيمات يفرزها العقل البشري أثناء النوم، تعمل هذه الانزيمات وهذه البروتينات على تنظيف المخ وتنظيفه من البروتينات المسببة للمرض الشهير "الزهايمر" فهناك ممن أصابهم المرض وتعدادهم  15 في المئه  كانت سبب اصابتهم بالزهايمر بسبب قله النوم. 

هناك التلميذ والطالب وكل من يسعي للعِلم وعليه واجبات تحتاج إلي التركيز والإلمام بها، فيقول لهم العلماء النوم قبل. 

سر النجاح هو الإرادة القوية


الإرادة تحمل معني العزيمَة والمشيئَة، فنحن ربما نختلف في قدرتنا علي القِيام بمهامنا اليومية وأعمالنا وتصرفاتنا، الإختلاف نابع من فروق واضحة ومتفاوتة من شخص لأخر  في إرادتة. 

ولكن عدم قدرتنا علي القيام بمهامنا والنجاح في أعملانا أننا لا نمتلك إرادة قوية، فالإرادة هي الطاقَة داخل كل شخص التي تدفعه لإنْجاز عملٍ ما وتحقيقه، أو القِيام بالرفض والإِمتناع عن فِعل معين مثل  "التدخين"، فقوة الإرادة موجودة بداخلنا، ولكن  كيف تكون الإرادة القوية بداخل شخص ما ولا يستطيع الإقلاع عن التدخين، أو الطالب في الدراسة لا يستطيع الحصول علي درجات عالية، علينا أولا التعرف أكثر عن ماهية الإرادة. 

هل تعلم أن الإرادة من دونها لا نستطيع المضي قدماً في الحياة، فهي نعمة من المولي عز وجل وهي من أعْظَم قوي الإنسَان، فبها نُقبل علي إطاعة رب العالمين، بها نُقبل علي عَمل بعينه، أو نتغاضي عنه، فهي طاقة كبيرة وعظيمة بداخلنا، تجعل أحلامنا حقيقة، تجعل الفعل حَيز مخيلاتنا إلي أمر  محقق، فكل إنسان تخيل أمراً ما لتحقيقه في الحياة ثم يَعزم أن يحققه، وعليه يبذل جُهد كبير للقِيام به ومن ثم إنجازه، ولهذا تضح أن الإرادة عبارة عن تصور الفعل وبالتالي العزم عليه ثم إنجازه، فالإرادة القوية موجودة عند الجميع. 

فالإرادة القوية موجودة بداخلنا جميعا، ولكن ربما تتفاوت درجاتها من شخص لآخر، فهي ربما تَخْضع لعوامل داخلية ذَاتية لدي الشخص نفسه، وبالتالي يستطيع الإنسان  أن ينمي ويقوي إرادته، أو العكس صحيح، فمثلا يستطيع الإنسان أن يفرق بين الخير والشر وما سوف يعود عليه من كليهما فنراه أحيانا يميل إلي الشر، رغم إقتناعه بالخير، أو محاولته لإمتناعه عن التدخين وأثناء عرض التدخين عليه يقبل عليه مرة أخري، أو رفض الإنسان لوجبة طعام شهية خوفاً من السِمنة، ولكن نجده ضعف لرؤيتة قِطعَة شكولاتة يقدم علي تناولها دون تفكير. 

فالإرادة القوية تسبقها الرغبة، والأسباب في المضي قدماً للنجاح في الحياة، وبالتالي يأتي الإصرار علي الوصول لتحقيق الهدف وتحقيق الذات، فلكل منا أهداف يسعي بها لتحقيق ذاته، فالإرادة تقوي مع الإصرار، في أن أحقق كياني ونفسي، وغياتي في الدنيا، فيجب أن نفهم بما تعني الإرادة القوية جزريا، حتي نستطيع بها إنجاز وتحقيق أمالانا و أهدافنا، نعم يجب أن نملك أولا إرادتنا في الدنيا والحياة، وبعدها إرادة معتقداتنا، حتي تأتي الإرادة القوية التي تقودنا إلي النجاح. 

فالإرادة القوية بتحكم الشخص في نَفسه وتَصرفاته

الإرادة القوية هي مدي قدرة الإنسان علي ردع خوفه كان أو الشك عنده، وكل تصرف أو شعور تجاه شخص معين أو شئ بعينه باللامبالاه. 

الإرادة القوية هي الرادِع والمتحكم  في رغباتِ الإنسان من مغريات، حتي نستطيع تحقيق آمالنا وأهدافنا، بعيداً عن كل الأفكَار الغير مرغوبة. 

هل من الصحيح أن يقول المَرء عند إخفاقه أو فشله في شئ ما  أن الأمْر ليس بيَده أو أنه خرج عن إستطاعته وإرادته؟. 

فهذا بالفعل ليس بالصحيح، فكل شخص له حرية إختياراتُه والذي يجنِي مردودها في دُنياه، وبالتالي كل شخص يستطيع أن يتبني قوة إرادَته، أو يُضعفها، فقوة الإرادة ليست بالمروث الجيني ولكنها مكتسبة بالتدريب عليها. 

كيف أصبح قوي الإرادة

بالتأكيد كلنا نمتلك قوة الإرادة ولكن لتفعيلها يجب أن ندرب أنفسُنا عليها ولكن كيف هذا ما سنعرفه الآن :

في جميع تصرفاتنا نجد بعض منها تمتلكه قوة الإرادة بالفعل، وهناك بعض من التصرفات تفتقد الإرادة، ولهذا نقف ونتمعن قليلا لماذا نمتلك الإرادة في بعض المواقف ونفقدها في مواقف أخري. 

يجب علي كل إنسان الإلمام بكل تصرف وكل سلوك يفتعله ويتعرض له دائماً، ثم يري أين تقع قوة إرادته في سلوكه، وأين توجد ضعفها، وبالتالي يستطيع فهم الأمُور التي تضعف إرادته. 

هناك من الظُروف التي يقع فيها الإنسان فيها ربما يستطيع تبني قوة إرادته والتمسك بها إن وجدت، وإن تَبين له بضَعف إرادته، فعليه الإجتهاد في تجنب مثل ذلك. 

كل إنسان توجد بمخيلته صورة لنفسه يحبها و يتمناها، فعليه أن يتمسك بها ويُحددها، حتي تتيح له فرصة تحقيقها. 

كلنا علينا مسؤليات سواء كانت شَخصية خاصة أو علي الِصِعيد المهني أو الإجتماعي، فكل ما علينا أن ننجز تلك المهام والمسؤليات، وذلك بتنمية مهاراتنا لإنجاز النجاح في كل ما نتمني الوصول إليه، فهنا حافز النجاح والوصول للمراد، فكل ما قمنا بالسعي علي تنمية شخصيتنا يعمل عقلِنا الواعِي علي الإحتفاظ بتلك الشخصية، وبالتكرار يتغلب العقل الواعي علي العقل الباطن في الإحتفاظ بالشخصية التي يَتمناها الشخص لذَته، ناتجة عن قيامه بالكثير من الأعمال بهدف الحُصول عليها، وبهذا ومع التكرار تتلاشي الإرادة الضعيفة وأي صورة سلبية إحتفظ بها العقل. 

طرق تساعدك علي تقوية الإرادة وضَبط النفس 

إن كان هناك مجموعة من الأهداف نتمني تحقيقها، فمعها تكون الإرادة أقل فاعلية، فقلد إقترح عُلماء النفس أنه علينا أن نقوم بتحديد هدف بعينه، ونعمل علي تحقيقه في نفس الوقت فهذا يكون أكثر وأكثَر فاعليَة في تنمية وتَقوية الإرادة لدينا، وعند تحقيق ذلك الهدف يسهل علينا تحديد غيره من الأهداف و تحقيقها واحدة تلو الأخري لأنها بمثابة حافز تدعم بعضها. 

تجنب التشتيت والمغرِيات إن كنت تريد أن تكون مُنضبط النفس وتملك إرادة قوية، فمثلاً إن كنت ذاهب لعمل معين عليك إنجازه فاإختر الطريق المناسب له، بمعني لو هناك من يعوق طريقك من زحام أو صديق سوف يشغل وقتك، أو حتي كنت داخل المنزل وعزمت علي عمل معين مثل الكتابة أو إصلاح شئ بالمنزل أو المذاكرة مع نفسك أو مع أطفالك، فعليك بإبعاد أي مغريات عنك تحول بينك وبين تحقيق هدفك وتقلل من قوة إرادتك، علي سبيل المثال الهاتف المحمول فيمكنك إبقاءه بعيداً عنك أو قفله لحين إنتهائك.

الإرادة القوية دائماً مرتبطة بالتَخطيط فعليك التخطيط أثناء تحقيق هدفك، فعلي سبيل المثال إن كان عليك تحقيق هدف عمل وسط زملاء ويزعجك شخص معين بسبب تدخينة فعليك التخطيط لتحقيق هدفك في مكان بعيداً عنه أو تطلب منه بعدم التدخين بجوارك، أو إن كنت ذاهب لحفل يشربون فيه الكحل مثلا فعليك التخطيط أثناء عرضة عليك تطلب شئ آخر مفيد، فهذا التخطيط يساعدك في الحفاظ على قوة إرادتك وعدم ضعفها ونفاذها، فعند التخطيط لشئ هذا يساعد علي إمتلاكك لإرادة قوية والحافظ عليها، وتَجنُب أي دَرجة مِن دَرَجات ضعفها، بالفعل التخطيط سلاح يحافظ علي الإرادة القوية. 

هناك طالب يضع جدول للمذاكرة اليومية، وهناك رجل يضع مذكرة لإنجازَاته اليومية وطريقة تحقيقها، ولكن يجب الإشارة إلي أنه علي الطالب مُراقبة سلوكة مع جدوله الزمني للمذاكرة، ولكل يوم حساب بما أنجزه ومدي إلتزامه به، وعلي من يضع مذكرة أن يُراقب كل ما ينجزه من تَحقيق لأهداف إختصها، فيجب علينا مُراقَبة سلوكياتنا لحين وصولنا إلي تحقيق مُبتغانا أو هَدَفنا النِهائي، هذا لأن الشخص إن رَاقب كل خطواته يكون أكثَر تركيزاً ووعياً وهذا يساعده علي تغيير سلوكياته التي مِن شأْنها إِضْعاف إرَدَته. 

أن تُكافئ نفسك عند تحقيق هدفك، هذا جميل جداً ويساعدك علي المُضي قدماً، ولكن بشرط أن لا تكون مكأفأة نفسك لتحقيق هدف معين علي حساب أهداف أخري لك أو أنها تَكون مِن المُغريات التي تُضعف إرادَتك. 

يجب علينا الإهتمام بقسط كافي من النوم عند الإحتياج إليه، فقلة النوم تساعد علي عدم التركيز والتشتت وبالتالي إرادة ضعيفة، فالنوم الكافي من شأنه تقوية إرادتنا وتَعزيز قُدرتنا علي ضَبْط النَفس. 

هل حاولت يوماً ما طَلب مشورة شخص ما لمُساندتك وطمأنينتك أنك علي الصواب، هذا شئ مهم جداً بالنسبة لمن يسعي إلي الإرادة القوية، وهو من أهم الأمور المؤثرة في حياتنا سواء بالسلب أو بالإيجاب، فحاول دائما بل تيقن عندك طلبك بدعم ما أن تَكون وقتها مُحاط بأشخاص بالفعل يساندوك ويُدعموك ويشجعوك بالطاقة الإيجابية، المهمة جداً في التصميم والسعي وراء تحقيق أهدافنا والحفاظ علي قوة إرادتنا، وإبتعد تماما عن كل شخص سلبي يهبط من عزيمتك ويضعف إرادتك، وقُدرتك علي ضبط النفس. 

بإختصار عليك أن تتحكم في أي سُلوك لك وعواطِفك وبماذا تهتم فقدرتك علي التَحكم في مثل هذا تكون إرادة قوية، إصرارك علي تحقيق هدفك مع الضَبط النَفسي والذاتي، مثل الرضا عن النفس، وأن تفرغ ذاكرتك بكل المشاعر السلبية، ويبقي الأمل والدافع لتحقيق الذات، ليس من العيب عَمل إختبار ومِقياس لنفسك مع نفسك أو من خلال من تثق به بممن حولك. 
google-playkhamsatmostaqltradent